roo7 mobd3

الإبدآع لعبِتُنآإ


    مخاوف من لعبة أطفال «تتكـاثر» في الماء

    شاطر
    avatar
    أإستشأإرية هستره
    الأداره

    عدد المساهمات : 48
    تاريخ التسجيل : 10/06/2009

    default مخاوف من لعبة أطفال «تتكـاثر» في الماء

    مُساهمة من طرف أإستشأإرية هستره في السبت يونيو 13, 2009 8:00 pm

    --------------------------------------------------------------------------------




    مخاوف من لعبة أطفال «تتكـاثر» في الماء

    الامارات اليوم



    الأطفال تعرّفوا إلى اللعبة في المدارس ونقلوها إلى البيوت.

    تصوير: مصطفى قاسمي


    أعرب مواطنون ومقيمون عن مخاوفهم من انتشار لعبة بين أطفالهم، على شكل كرة هلامية من الممكن أن تنقسم إلى نحـو 30 كرة إذا تم وضعها في الماء، موضحين أن «أولادنا تعرفوا على هذه اللعبة في مدارسهم، وتالياً نقلوها إلى البيوت، إذ تشكل خطورة على حياتهم، خصوصاً في حال ابتلاعهم احدى الكرات، لأنها من الممكن أن تنقسم في بطونهم؛ كون هذه الكرة تنقسم في المكان الرطب».



    فيما قال رئيس قسم السلامة العامة في بلدية دبي، سلطان السويدي، إنه «يمنع منعاً باتاً السماح ببيع ألعاب صغيرة الحجم، يسهل على الأطفال ابتلاعها، أو يحدث لها أي تغير في حجمها إذا وضعت في الماء» وأضاف « كما يحظر بيع أى ألعاب تدخل في صناعتها مواد جيلاتينية أو مشتقات بترولية أو ألوان ممنوعة».



    مؤكداً أن «مثل هذه الألعاب يحظر تداولها في الأسواق، وإذا تم ضبطها يخالف بائعها»، محذراً الأهل من السماح لأطفالهم بشراء مثل تلك اللعب، مطالباً بسرعة الإبلاغ عن أي مكان يقوم بترويجها. وحذّرت اختصاصية طب الأطفال في مستشفى النور، الدكتورة منى الرفاعي، من استخدام هذه الألعاب؛ لأنها مصنوعة من مواد كيميائية خطرة، بدليل أنها «تتكاثر» حين يتم وضعها في وسط رطب، «ولو ابتلعها أحد الأطفال، فإنها بالتأكيد ستؤدي إلى عواقب سيئة، حيث تؤدي إلى انسداد في الأمعاء».



    وقالت إحدى الأمهات وتدعى أم حسين، لـ«الإمارات اليوم»، إن «ابنتي أحضرت من زميلة لها في المدرسة كرتين هلاميتين، واحدة لونها أزرق، والأخرى بلون زلال البيض الشفاف، وهي أقرب إلى الجلاتين، وأخبرتني بأن البيضة تنقسم إلى أجزاء، لكنها وبسبب انشغالها لم تعر الأمر اهتماماً». وأضافت «كان خوفي مضاعفاً حين وجدت ابنتي تهتم بهذه الكرة، وبدأت أتصوّر ماذا يحدث لو قام أحد أطفالي الصغار بابتلاعها، وما العواقب التي ستحدث لهم؟».



    وأشارت أم حسين إلى أنها «اكتشفت أن الكرة تنقسم إلى عشرات الكرات، وكانت طفلتها تضع الكرات في كأس ماء شفافة، وبعد مرور يومين، «تكاثرت» الكرة الواحدة لتصبح أكثر من30 كرة، منوّهة بأنها «اتصلت بإدارة المدرسة، وأخبرتها عن اللعبة المنتشرة بين الأولاد، بعد أن تعرفوا إليها خلال العام الدراسي».



    وذكرت أمٌّ أخرى تدعى أم عبدالله «رأيت كرتين ملتصقتين ببعضهما بعضاً، واحدة زرقاء والأخرى بيضاء، وكانت ابنتي تقول لي، انظري هذه (بيبي)، فوجدت بعد يومين أعداداً كبيرة من الكرات، وسألت ابنتي هل أحضرت كرات جديدة، فأجابتني، بأن الكرة ولدت».



    وشرحت الأم مخاوفها، قائلة «لو تركت ابنتي عند الخادمة، وابتلعت هذه الكرة، ماذا سيحدث لها، سوف «تتكاثر» داخل بطنها، وتؤدي إلى انسداد المعدة، بعد ذلك منعت ابنتي من ملامسة هذه الكرات، لأنها حتماً مركبة من مواد كيميائية».



    وأوضحت الرفاعي أن «الكرة تزداد خطورتها إذا نزلت في الرئتين، لأنها سوف تخلق مشكلات، كضيق التنفس، والحاجة إلى التنظير، مع صعوبة التخلص من هذا الجسم الغريب، ونوّهت بأن هذه الكرات عبارة عن مواد كيميائية، تستعمل لتلوين الورود، ولا يجوز اللعب بها، لأنها تسهم في، تعلم الأطفال مفاهيم كاذبة: (ضعها في الماء تلد)».



    وأكدت أن «هذه الألعاب التي تشكل دهشة الاكتشاف، ما هي إلا مفهوم خاطئ، استخدمه الأطفال، بل تناقلوه في ما بينهم، بوهم الاكتشاف، لذا فإن مراقبة الأهل تعد صمّام أمان لحماية أولادهم»

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 25, 2017 10:35 am